هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

ظهرت الكاتبة اللبنانية زينب فواز (1850-1914)، أول امرأة تنشر رواية باللغة العربية وكذلك مؤلفة أول مسرحية عربية تكتبها امرأة، من بين عدة أسماء عربية في قائمة “نساء في التاريخ” #WomanInHistory والتي ضمت 500 شخصية نسائية عالمية، قامت بتجميعها الروائية البريطانية كيت موس احتفاءً باليوم العالمي للمرأة (8 مارس).

وجاءت فكرة القائمة بعد دعوة وجهتها موس في يناير الماضي للجمهور “لترشيح نساء رائعات من أي فترة من التاريخ، في أي مكان في العالم، حتى نتمكن بشكل جماعي من الاحتفال وتكريم إرثهن”، كما قالت.

ومن المثير للاهتمام أن زينب فواز نفسها كانت أيضًا مؤلفة مشروع مشابه لما قامت به موس. ففي تسعينيات القرن التاسع عشر، أصدرت كتاباً في فن التراجم تضمن سير نساء شهيرات. وفقًا لمشروع آكسيسينج مسلم لايفز” Accessing Muslim Lives في جامعة نورث وسترن في إلينوي وجامعة شيفيلد بالمملكة المتحدة، قدمت فواز في هذا العمل “حياة قصيرة لنساء شهيرات في جميع أنحاء العالم ونساء عربيات وتركيات ومسلمات بشكل خاص. صدر كتابها “الدر المنثور في طبقات ربات الخدور”، عام 1894 ويبدو أنه ألهم المحررين الأوائل للمجلات النسائية لنشر “سير النساء الشهيرات” لتحفيز القارئات الشابات وكبيرات السن على حد سواء، وكدليل للمشككين في أن المرأة يمكن أن تجمع بين الوظائف العامة والإنتاج الفكري والمهام المنزلية وتربية الأطفال.

وقالت موس: “في صميم أعمالي المنشورة، هناك أصوات نسائية مسموعة وغير مسموعة، النساء العاديات وغير العاديات – اللواتي غالبًا ما تُستبعد حياتهن اليومية من التواريخ الرسمية. على مر السنين، أصبحت أكثر وعيًا بمدى سهولة وسرعة اختفاء العديد من النساء، حتى اللواتي تمت الإشادة بهن أثناء حياتهن، من السجل الرسمي”. فكرة “قائمة نساء في التاريخ” بسيطة: الاعتراف بالمرأة من كل عرق، في كل عمر، من كل بلد، وفي أي مجال، والإشادة بإنجازاتهن، لإعادة أسمائهن إلى كتب التاريخ “.

وشملت القائمة الأمازيغية المولودة في تونس فاطمة الفهري، مؤسسة جامعة القرويين في فاس بالمغرب، ومن القرن الثالث زنوبيا، ملكة تدمر في سوريا. ومن القرن العشرين، رشحت الروائية إليف شفق الشاعرة والمخرجة الإيرانية فروغ فرخزاد  .(1934-1967)