هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

من المقرر أن تجري أسماء بارلاس، مؤلفة الكتاب المثير “النساء المؤمنات في الإسلام”، جولتها الأولى في المملكة المتحدة في شهر يوليو 2019.

وكانت بارلاس، الأديبة والأستاذة الجامعية الباكستانية الأمريكية، إحدى أوائل السيدات اللواتي جرى ترشيحهن لتمثيل باكستان في الخارج عام 1976، وباتت أول مسلمة تتولى منصب رئيس كرسي سبينوزا في كلية العلوم الإنسانية بجامعة أمستردام في هولندا، وأسست قسم دراسة الأجناس والثقافات والأعراق في كلية إيثاكا في نيويورك، ولا تزال تعمل في كلية إيثاكا، وهي أيضًا أستاذة جامعية بارزة في العلوم السياسية.

وتطرح بارلاس في كتابها “الثقة بالنساء في الإسلام” نظرة شعبوية للقرآن، وتؤكد أن القرآن لا يفرق بأي شكل ما بين الرجل والمرأة. وتتناول في كتابها أيضًا كيفية تفسير المسلمين للقرآن ولفترات طويلة على أنه يمنح للرجل سلطة مطلقة على المجتمع، بهدف إضفاء الشرعية على الهياكل الدينية والاجتماعية القائمة.

النساء المؤمنات في الإسلام

قراءة في التفسيرات الأبوية للقرآن

أسماء بارلاس

عن الكتاب

هل يحض الإسلام على إساءة معاملة السيدات؟

كثيراً ما يُستخدم استعباد النساء في العديد من الدول كدليل على انحطاط مكانة المرأة في الاسلام، في حين يقرأ عدد كبير من المسلمين القرآن الكريم بأسلوب يبدو وكأنه يؤيد المعاملة السيئة للمرأة والاختلافات بين الجنسين. وفي هذا الكتاب الذي يطرح وجهة نظر مختلفة، ترى أسماء بارلاس أن القرآن لا يحابي  الذكور على الإطلاق، بل يحض على المساواة التامة ما بين الرجل والمرأة.

توضح بارلاس، كيف أن المسلمين قد دأبوا ولفترة طويلة من الزمن على تفسير القرآن على أنه يمنح للرجل سلطة مطلقة على المجتمع بهدف إضفاء الشرعية على الهياكل الدينية والاجتماعية القائمة. في هذا الكتاب، تسعى بارلاس إلى إشراك القراء في عدد من القضايا الإسلامية حول المرأة، والتوجه الجنسي والمجتمع الذكوري، وتقدم نظرة تحررية لأكثر الكتب قدسية في الإسلام.

تتضمن هذه النسخة المعدلة مقدمة جديدة وتحديثات تشمل كافة أقسام الكتاب.

 

عن المؤلفة

أسماء بارلاس هي كاتبة وأكاديمية باكستانية أمريكية، تشغل حاليًا منصب أستاذ للقضايا الحكومية بكلية إيثاكا. حصلت على درجة البكالوريوس في الكتابة والفلسفة باللغة الإنجليزية من كلية كينيرد، وعلى درجة الماجستير في الصحافة من جامعة البنجاب، ودرجتي الماجستير والدكتوراه في الدراسات الدولية من جامعة دنفر. شغلت بارلاس في السابق منصب الرئيس المؤسس لقسم دراسة الأجناس والثقافات والأعراق في كلية إيثاكا في نيويورك، ومنصب رئيس كرسي سبينوزا في تخصص الفلسفة بجامعة أمستردام. ومن أبرز كتبها الأخرى “مقالات عن الدين والسياسة”، “رؤية جديدة لفهم الإسلام”، و”النقد المزدوج والإسلام”.