رغم تعدد الروايات المنتمية إلى أدب الرعب على الساحة العربية، إلا أن حضورها لا يزال خجولاً، مقارنة مع ما تشهده صناعة أدب الرعب في العالم الغربي، التي استطاعت أن تطور تجربتها كثيراً، لتصبح هذه النوعية من الروايات رافداً أساسياً لشركات إنتاج الأفلام، التي رفعت من منسوب أرباحها بفضل ما تنتجه من أفلام الرعب.

وقد وجِد أدب الرعب أساساً من أجل تلبية رغبات أولئك الذين يبحثون عن الشعور بالخوف خلال القراءة، وهو على غرار عشاق هذه النوعية من الأعمال السينمائية، ولكن عربياً جاءت بعض الأعمال متأرجحة في تصنيفاتها ومضامينها، لتجمع بين أدب الجريمة والخيال والفنتازيا والرعب أيضاً، الأمر الذي أفقدها “صبغة الخوف” التي ينبغي أن تحافظ عليها، لتظل سلسلة “ما وراء الطبيعة” للروائي الراحل أحمد خالد توفيق، هي الأبرز في هذا المضمار.

روايات إماراتية مشوقة

 ولم تكن الساحة الإماراتية بكل إنتاجاتها بمنأى عن الساحة العربية في مجال أدب الرعب، فقد شهدت أرفف المكتبات، تواجد عدد من الروايات التي مثلت تجارب جيدة، أسست لنشأة أدب الرعب في الساحة الأدبية المحلية. وبالبحث في قائمة الكتب الإماراتية، تطل علينا رواية “”أشباح في الفجيرة” للكاتب علي المنصوري، والذي يسرد فيها قصة راشد، يتيم الأبوين الذي ينشأ في رعاية خالته في دبي، وبعد رحيلها يقرر الرجوع إلى بيت والده في الفجيرة، لتبدأ ملامح القصة بالتبلور مع ظهور الأشباح. المنصوري استند في روايته على ما تزخر به الثقافة العربية عموماً من حكايات تتعلق بالجن والأشباح.

في المقابل، نجد أن الكاتب محمد الحمادي قد ساهم في إثراء المكتبة المحلية بهذا النوع من الأدب، من خلال رواياته “قاتل في ضواحي العاصمة”، و”بونغاي الشافي”، و”اليوم الأخير – يوميات البروفيسور ماك آيدي”، والتي استطاع من خلالها أن يقدم نماذج عديدة من تصنيفات الأدب الروائي، الأمر الذي ساعده في التأسيس لكتابة رواية رعب متميزة تتمتع بأسلوب سردي لافت ومشوق، وهو ما يعلي من سقف الرهان على إبداع الحمادي في هذا المجال.

في حين، شكلت رواية “ليلة غاشية – قصة ساحر” للكاتب عبيد إبراهيم بوملحه، نموذجاً آخر لأدب الرعب في الساحة الإماراتية، وتميزت هذه الرواية بطبيعة مضمونها السردي المرعب، لا سيما وأنها تعتمد على حكايات السحر الأسود، وما يحمله من لعنات، الأمر الذي جعل من الرواية قادرة على التماهي مع طبيعة الثقافة العربية بشكل عام.

وهناك أيضاً تجربة الكاتبين ياسر حسن ورائد محمد، المتمثلة في المجموعة القصصية التي تحمل عنوان “الكتاب الأسود”، حيث تفرعت إلى عناوين أخرى هي: “معتز”، و”بنت الريح الأحمر”، و”عقد مع الجن”، و”الربع الخالي”، و”الجزيرة السوداء”، وغيرها. وتميزت هذ المجموعة باستحضارها للعديد من الرموز المرعبة في الثقافة العربية بشكل عام، في وقت تميزت فيه بالسرد المشوق والسلس.

تجارب خليجية وعربية رائدة

خليجياً، لمع اسم الكاتب الكويتي قاسم خضير قاسم الواقف حالياً على عتبة السبعين من عمره، في ساحة أدب الرعب، فهو صاحب رواية “مدينة الرياح وقصص عن الأشباح”، والتي قدمها في نهاية السبعينيات من القرن العشرين، وتميزت باستلهامها الرعب واعتمادها على لمسات من البيئة الكويتية، وهو ما سهل كثيراً من انتشارها في ذلك العقد، لتضع تلك الرواية الكاتب قاسم في مركز الصدارة.

ورغم حضوره الخجول على الساحة، إلا أن أدب الرعب، لقي اهتماماً وحضوراً لدى الكتاب المصريين أيضاً، الذين رفدوا المكتبة العربية بالعديد من الروايات المشغولة بحرفية عالية، وفي هذا الإطار، تبدو تجربة الدكتور أحمد خالد توفيق، هي الأبرز في هذا المضمار، حيث يعد الروائي الراحل الأب الروحي لهذا النوع من الأدب، الذي قدم فيه سلسلته المشهورة “ما وراء الطبيعة”، تلك التي بدأها في 1993 واستمر بها حتى 2014، لتصل في تعدادها إلى نحو 80 عدداً. توفيق كان قد أعلن انضمامه إلى هذا النوع من الأدب من خلال أول رواية له والتي حملت عنوان “أسطورة مصاص الدماء” التي اعتبرها الكاتب نبيل فاروق صاحب سلسلة “رجل المستحيل” واحدة من الروايات الجيدة.

نجاح تجربة أحمد خالد توفيق، كانت ملهمة للكثيرين من الكتاب، الذين مضوا في هذا الطريق، مثل الكاتب محمد عصمت صاحب رواية “الممسوس”، والكاتب أحمد الملواني مؤلف رواية “الروحاني”، وكذلك الروائي عمرو مرزوق، صاحب رواية “ميدوم”، التي قدم فيها مزيجاً من أدب الرعب والجريمة والفنتازيا التاريخية، كما لا يمكن غض الطرف عن تجربة الروائي محمود الجعيدي، في رواية “الخبيث”، وهي واحدة من أشهر روايات الرعب على الساحة العربية.